جولولي | إذا أردت امتلاك إحدى مقتنيات زين العابدين بن علي.. فأي شيء ستشتريه؟
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

نادراً ما تتاح فرصة لعامة الشعب لرؤية مقتنيات حكامهم الشخصية، فهم يتخيلونها دائماً ولكن سقف خيالهم لا يتسع للمزيد، وإذا أتيحت تلك الفرصة فإن الفضول يدفع معظمهم لمطابقة الخيال مع الواقع، وغالباً ما يتاح ذلك بالمجتمعات الغربية التي تضع تلك المقتنيات بمتاحف تتناسب مع قيمة رؤسائهم، أما في الدول العربية فيتاح ذلك في حالة واحدة هي الموت، ولكن الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، فقد كسر تلك القاعدة.

مزاد لبيع مقتنيات بن علي وأسرته، تم افتتاحه مؤخراً في مدينة «قمرت» الساحلية بقاعة «كليوباترا» التابعة لفندق كان ملكاً لبلحسن الطرابلسي صهر بن علي، وضم المزاد أكثر من 42 ألف وحدة من الأغراض والمقتنيات اللاتي تم جردهن فقط بقصر سيدي الظريف وحده، حيث كانوا يقيمون، وقدرت الحكومة قيمتهم بنحو 10 ملايين يورو.

معروضات الرئيس السابق ضمت في لائحتها: مجوهرات، حقائب يد، ملابس وأحذية، ساعات يد، أغطية ومنسوجات، أوان من بلور وخزف، تحف فنية، أجهزة كهربائية منزلية، أثاث ودراجات رياضية، أما السيارات الفاخرة التي كانت تستخدمها عائلة بن علي وأقاربه، من نوع رولز رويس، ومرسيدس مايباخ، وبي أم دبل يو وبورش، ولمبرجيني، وكاديلاك، وجاجوار، فتم عرضهم بصالة مخصصة في نفس المزاد.

وقد شهد الذي يستمر شهراً كاملاً، إقبالاً لافتاً في يومه الأول سواء من الفضوليين أو من الراغبين في شراء هذه المقتنيات الفاخرة.

أما محامي بن علي، أكرم عازوري، فقد أكد أن 90% من تلك المعروضات لا تعود إلى الرئيس السابق أو عائلته، وأن الباقي تحصل عليه من طرق مشروعة خلال فترة توليه الحكم، وتم الاستيلاء عليها من قبل السلطات التونسية بموجب قرار سياسي غير قانوني.

والآن إذا أتيحت لك تلك للاشتراك في المزاد، فأي من تلك الأشياء تختار؟



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 6 + 2

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: