جولولي | محمود شكوكو.. دعم مقاومة الإنجليز بأغرب طريقة وأوصل «الأراجوز» للعالمية
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

لم يكن مجرد مونولوجست تقليدي بل كان الفنان محمود شكوكو بجلبابه البلدي وطاقيته الطويلة إلهامًا جديدًا لصانعي التماثيل وحلوى عرائس المولد؛ فبمجرد أن ذاع صيته وبدأت شهرته في الازدياد يومًا بعد يوم، حتى أعجب به أحد النحاتين وصنع له تمثالُا من الصلصال وعرضه للبيع.

تمثال شكوكو لاقى إعجابًا متزايدًا بين فئات الجماهير المختلفة، مما دفع بأكثر من نجار في جميع محافظات مصر لتقليد التمثال وإضافة رتوشهم الخاصة على صناعاتهم، وبذلك انتشر تمثال المونولوجست المصري كالنار في الهشيم.

قوات المقاومة المصرية ضد الاحتلال الإنجليزي كانت تحتاج إلى زجاجات فارغة لاستخدامها في الهجوم على الإنجليز، فاستغلت حب الجماهير لشكوكو وزايدوا على من يمنحهم الزجاجات بتمثال الفنان المصري، فكان بائعو الروبابيكيا ينادون «شكوكو بقزازه» أي من يمنح البائع زجاجة فارغة يأتي له بتمثال شكوكو.

تماثيل «شارلي شابلن العرب» جعلته يحوّل نشاطه من الفن الاستعراضي إلى فن العرائس الخشبية والأراجوز، فكان يقوم بتصنيع العرائس بنفسه ويقدم بها مسرحيات للعرائس مثل: «السندباد البلدي»، «الكونت دي مونت شكوكو»، وبذلك كانت البداية الحقيقية لإنشاء «مسرح القاهرة للعرائس».

والتصق اسم شكوكو بشخصية الأراجوز التي أكسبته شهرة واسعة، خاصة أغنيته «ع الأراجوز يا سلام سلم»، فطاف الكثير من بلدان أوروبا وأمريكا اللاتينية بعرائس الأراجوز الخشبية.

ولد محمود شكوكو 1 مايو 1912  في احدى حواري حىّ الجمالية الشعبى بالقاهرة، شارك في من الأفلام وارتبط بإسماعيل ياسين، حيث اشترك معه كثنائي مونولوجست، وكون فرقة خاصة به.

كان محمود شكوكو هو الفنان المصري الوحيد الذي صنع له دمى صغيرة على شكله بالجلباب البلدي والقبعة المميزة التي كان يرتديها، حتى وفاته في  21 فبراير 1985.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 1 + 6

أخبار الرئيسية: